مملكة العلم والمعرفة
- ترحيب خاص بأبتسامة زاهية
واياد متماسكة بتضحية حامية
وشمس مشرقة بتعارف ضاحكهـ
وزهور فرحهـ بقدومك
وفي حق كلامها صادقهـ
فأهلا بك
يسعدنا انضمامك الاسرتنا الغالية
اهلا بك زائرنا الكريم في بيتك الثاني

مملكة العلم والمعرفة


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلاستماع للقراندخول
اهلا وسهلا بجميع زوار واعضاء منتدى مملكة العلم والمعرفة نزف لكم عبارات التحية ونتمنى لكم الافادة

شاطر | 
 

 [][] معنى : قوله صلى الله عليه وسلم ( وَلا يَنْفَع ذَا الْجَدّ مِنْك الْجَدّ ) [][]

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المناجي
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 29
الرصيد : 71
تاريخ التسجيل : 03/02/2012

مُساهمةموضوع: [][] معنى : قوله صلى الله عليه وسلم ( وَلا يَنْفَع ذَا الْجَدّ مِنْك الْجَدّ ) [][]   السبت فبراير 04, 2012 9:06 am




[][] معنى : قوله صلى الله عليه وسلم ( وَلا يَنْفَع ذَا الْجَدّ مِنْك الْجَدّ ) [][]






معنى قوله صلى الله عليه وسلم ( وَلا يَنْفَع ذَا الْجَدّ مِنْك الْجَدّ )




ـ معنى قوله صلى الله عليه وسلم


( وَلا يَنْفَع ذَا الْجَدّ مِنْك الْجَدّ )


قال الحافظ : قَالَ الْخَطَّابِيُّ : الْجَدّ الْغِنَى ،


وَيُقَال الْحَظّ , قَالَ :


وَ " مِنْ " فِي قَوْلُهُ " مِنْك " بِمَعْنَى الْبَدَل ,

قَالَ الشَّاعِر :


فَلَيْتَ لَنَا مِنْ مَاء زَمْزَم شَرْبَة مُبَرَّدَة بَاتَتْ عَلَى الطَّهَيَان


يُرِيد لَيْتَ لَنَا بَدَل مَاء زَمْزَم ا هـ


وَفِي الصِّحَاح : مَعْنَى " مِنْك " هُنَا عِنْدك ,

أَيْ لا يَنْفَع ذَا الْغِنَى عِنْدك غِنَاهُ ,

إِنَّمَا يَنْفَعهُ الْعَمَل الصَّالِح .


وَقَالَ اِبْن التِّين : الصَّحِيح عِنْدِي أَنَّهَا لَيْسَتْ بِمَعْنَى الْبَدَل وَلا عِنْد ,

بَلْ هُوَ كَمَا تَقُول :


وَلا يَنْفَعك مِنِّي شَيْء إِنْ أَنَا أَرَدْتُك بِسُوءٍ .

وَلَمْ يَظْهَر مِنْ كَلامه مَعْنًى ,

وَمُقْتَضَاهُ أَنَّهَا بِمَعْنَى عِنْد ،


أَوْ فِيهِ حَذْف تَقْدِيره مِنْ قَضَائِي أَوْ سَطْوَتِي أَوْ عَذَابِي .


وَاخْتَارَ الشَّيْخ جَمَال الدِّين فِي الْمُغْنِي الأَوَّلَ .


قَالَ اِبْن دَقِيق الْعِيد :

قَوْلُهُ مِنْك يَجِب أَنْ يَتَعَلَّق بِيَنْفَعُ ,


وَيَنْبَغِي أَنْ يَكُون يَنْفَع قَدْ ضُمِّنَ مَعْنَى يَمْنَع وَمَا قَارَبَهُ ,


وَلا يَجُوز أَنْ يَتَعَلَّق مِنْك بِالْجَدِّ كَمَا يُقَال حَظِّي مِنْك كَثِير لأَنَّ ذَلِكَ نَافِع ا هـ .


وَالْجَدّ مَضْبُوط فِي جَمِيع الرِّوَايَات بِفَتْحِ الْجِيم وَمَعْنَاهُ الْغِنَى كَمَا نَقَلَهُ الْمُصَنِّف عَنْ الْحَسَن ,


أَوْ الْحَظّ . وَحَكَى الرَّاغِب أَنَّ الْمُرَاد بِهِ هُنَا أَبُو الأَب , أَيْ لا يَنْفَع أَحَدًا نَسَبه .


قَالَ الْقُرْطُبِيّ : حُكِيَ عَنْ أَبِي عَمْرو الشَّيْبَانِيِّ أَنَّهُ رَوَاهُ بِالْكَسْرِ


وَقَالَ : مَعْنَاهُ لا يَنْفَع ذَا الاجْتِهَاد اِجْتِهَاده . وَأَنْكَرَهُ الطَّبَرِيُّ .


وَقَالَ الْقَزَّاز فِي تَوْجِيه إِنْكَاره :

الاجْتِهَاد فِي الْعَمَل نَافِع لأَنَّ اللَّه قَدْ دَعَا الْخَلْق إِلَى ذَلِكَ , فَكَيْف لا يَنْفَع عِنْده ؟


قَالَ : فَيَحْتَمِل أَنْ يَكُون الْمُرَاد أَنَّهُ لا يَنْفَع الِاجْتِهَاد فِي طَلَب الدُّنْيَا وَتَضْيِيع أَمْر الآخِرَة


وَقَالَ غَيْره : لَعَلَّ الْمُرَاد أَنَّهُ لا يَنْفَع بِمُجَرَّدِهِ مَا لَمْ يُقَارِنهُ الْقَبُول , وَذَلِكَ لا يَكُون إِلا بِفَضْلِ اللَّه وَرَحْمَته ,


كَمَا تَقَدَّمَ فِي شَرْح قَوْلُهُ :

" لا يُدْخِل أَحَدًا مِنْكُمْ الْجَنَّةَ عَمَلُهُ " .


وَقِيلَ الْمُرَاد عَلَى رِوَايَة الْكَسْر السَّعْي التَّامّ فِي الْحِرْص أَوْ الإِسْرَاع فِي الْهَرَب .


قَالَ النَّوَوِيّ :


الصَّحِيح الْمَشْهُور الَّذِي عَلَيْهِ الْجُمْهُور أَنَّهُ بِالْفَتْحِ ،


وَهُوَ الْحَظّ فِي الدُّنْيَا بِالْمَالِ أَوْ الْوَلَد أَوْ الْعَظَمَة أَوْ السُّلْطَان ,


وَالْمَعْنَى لا يُنَجِّيه حَظّه مِنْك , وَإِنَّمَا يُنَجِّيه فَضْلك وَرَحْمَتك .[1]




[1] الفتح (2/386-387) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
[][] معنى : قوله صلى الله عليه وسلم ( وَلا يَنْفَع ذَا الْجَدّ مِنْك الْجَدّ ) [][]
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة العلم والمعرفة  :: مملكة الدين الحنيف :: الحديث وعمومه-
انتقل الى:  

الساعة الان بتوقيت الجزائر


Powered by ملكة القلوب ® Version 2
Copyright © 2010

.:: جميع الحقوق محفوظه لمملكة العلم والمعرفة © ::.